Using impermissible avenues to propagate Deen

Q: Is it permissible to post videos on Whatsapp with photos of people where the sole intention is to impart a Deeni message or to educate people islamically?

A: We have been commanded to practice deen correctly as well as propagate deen correctly through halaal means. If one adopts haraam methods in propagating deen, then even though one has propagated deen to others, one will be guilty of committing two crimes. The first is the crime of not practicing on deen correctly, and the second is the crime of propagating deen incorrectly through impermissible means. In doing so, one will be sinful for disobeying Allah Ta’ala and presenting the wrong version of deen to the ummah.

Hazrat Mufti Mahmood Gangohi (rahimahullah) mentioned: In Shariah, we have been commanded with two responsibilities. One is making an effort to preserve deen and the second is making an effort to propagate deen. Both these aspects are of great significance and importance in deen. However, it should be borne in mind that from the two aspects, the first aspect (making an effort to preserve deen) will be given preference over the second aspect (making an effort to propagate deen). Therefore, propagating deen through an impermissible means, which will lead to the destruction of deen, is actually working against deen and certainly not in keeping to the demands of intelligence.

Hence, it is not permissible to propagate deen through posting videos containing animate pictures on Whatsapp, Youtube or other social media platforms as this is against the commands of Shariah.

Furthermore, severe warnings have been sounded in the mubaarak Ahaadith for those who get involved in the grave sin of photography and picture making. Nabi (sallallahu alaihi wa sallam) said, “The people to be inflicted with the worst punishment will be the picture makers.” Nabi (sallallahu alaihi wa sallam) has cursed the one who receives interest, the one who gives interest, the tattooist, the tattooed and the picture maker. The Hadith also explains that the angels of mercy do not enter a home in which there is a picture of an animate object.

And Allah Ta’ala (الله تعالى) knows best.

حدثنا الأعمش عن مسلم قال كنا مع مسروق في دار يسار بن نمير فرأى في صفته تماثيل فقال سمعت عبد الله قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول إن أشد الناس عذابا عند الله يوم القيامة المصورون (صحيح البخاري، الرقم: 5950)

عن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون (صحيح مسلم، الرقم: 2109)

عن عبيد الله بن عبد الله أنه سمع ابن عباس رضي الله عنهما يقول: سمعت أبا طلحة يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا صورة تماثيل (صحيح البخاري، الرقم: 3225)

حدثنا عون بن أبي جحيفة عن أبيه قال لعن النبي صلى الله عليه وسلم الواشمة والمستوشمة وآكل الربا وموكله ونهى عن ثمن الكلب وكسب البغي ولعن المصورين (صحيح البخاري، الرقم: 5347)

عن أبي هريرة قال: الصورة الرأس فكل شيء ليس له رأس فليس بصورة وفي قول جبريل صلوات الله عليه لرسول الله صلى الله عليه و سلم في حديث أبي هريرة إما أن تجعلها بساطا وإما أن تقطع رؤوسها دليل على أنه لم يبح من استعمال ما فيه تلك الصور (شرح معاني الآثار للطحاوي، الرقم: 6947)

وظاهر كلام النووي في شرح مسلم الإجماع على تحريم تصوير الحيوان وقال وسواء صنعه لما يمتهن أو لغيره فصنعته حرام بكل حال لأن فيه مضاهاة لخلق الله تعالى وسواء كان في ثوب أو بساط أو درهم وإناء وحائط وغيرها ا هـ فينبغي أن يكون حراما لا مكروها إن ثبت الإجماع أو قطعية الدليل بتواتره (رد المحتار 1/647)

وكذا النهي إنما جاء عن تصوير ذي الروح لما روي عن علي رضي الله عنه أنه قال من صور تمثال ذي الروح كلف يوم القيامة أن ينفخ فيه الروح وليس بنافخ فأما لا نهي عن تصوير ما لا روح له لما روي عن ابن عباس رضي الله عنه أنه نهى مصورا عن التصوير فقال كيف أصنع وهو كسبي فقال إن لم يكن بد فعليك بتمثال الأشجار (بدائع الصنائع 1/116)

فصل التحليل ذكر الفقيه أبو الليث في تاسيس النظائر إذا لم يوجد في مذهب الإمام قول في المسئلة يرجع إلى مذهب مالك لأنه أقرب المذاهب إليه (رد المحتار 2/583)

فتاوى محموديه 5/229

Answered by:

Mufti Zakaria Makada

Checked & Approved:

Mufti Ebrahim Salejee (Isipingo Beach)