NARRATIONS THAT PROHIBIT LOWERING GARMENTS BELOW THE ANKLE

Question

Kindly mention some Hadiths that prohibit the trouser of a person to go below the ankles

Answer

There are several Hadiths on this topic. Below are a few:

1) Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu) has reported that Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “Whatever portion of the trouser is below the ankle is in the fire.”

(Sahih Bukhari, Hadith: 5787)

2) Sayyiduna Abu Dharr (radiyallahu ‘anhu) reported that Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “There are three types of people whom Allah Ta’ala will not speak to on the day of Qiyamah, neither will He look [with mercy] towards them nor purify them [of their sins]. They will be afflicted with a painful punishment.” Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) repeated this thrice. Abu Dharr (radiyallahu ‘anhu) said: “They have failed and are at a loss! Who are they O Messenger of Allah?” Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam) replied: “The person who wears his garment below his ankles, the person who reminds others of his favours upon them, and the person who sells his goods by taking false oaths.”

(Sahih Muslim, Hadith: 106)

3) Sayyiduna ‘Abdullah ibn ‘Abbas (radiyallahu ‘anhuma) reported that Nabi (Sallallahu ‘alayhi wa sallam) said: “Allah ‘Azza wa Jalla will not look at [with mercy] at the one who lowers his garment below the ankle.”

(Sunan Nasai; Al Mujtaba, Hadith: 5332)

4) Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) offered some advice to Abu Jurayy; Jabir ibn Sulaym (radiyallahu ‘anhu) . Among these advices were: “…Raise your lower garment to mid shin. If you cannot do this, then have it up to the ankles. Beware of trailing the lower garment, for it is regarded as arrogance/conceitedness and Allah does not like conceitedness…”

(Sunan Abi Dawud, Hadith: 4081)

5) Sayyiduna Abu Hurayrah (radiyallahu ‘anhu) reported that Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) told to a man who was performing Salah while his lower garment was below his ankles, “Go and perform your wudu again.” That man went and came back having performed it. The Messenger of Allah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) again said, “Go and perform your wudu.” Someone present asked Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam): “O Messenger of Allah! Why did you ask him to repeat his wudu.” Nabi (sallallahu ‘alayhi wa sallam): said, “He performed Salah while his lower garment was below his ankles. Allah the Almighty does not accept the Salah of a man who trails his lower garment.”

(Sunan Abi Dawud, Hadith: 638)

6) Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) said:

“Khuraym [ibn Fatik] Al Asadi is a wonderful man. [There are just two issues]; If it were not for his hair which is too long [which reached his shoulders] and his pants that hang below his ankles.’ The narrator continues, ‘This news reached Khuraym (radiyallahu ‘anhu) who immediately took a blade and cut his hair till his earlobes and lifted his lower garment to the middle of his shin…’”

(Sunan Abi Dawud, Hadith: 4086)

7) [While Sayyiduna ‘Umar was laying on his deathbed after being stabbed, people were coming to visit him] A young man came and said, ‘O Amirul Muminin! Rejoice regarding the glad tidings of Allah to you for [being blessed with] the companionship of Rasulullah (sallallahu ‘alayhi wa sallam) and your precedence in Islam. Then you were appointed as the leader and you led with justice and now you have achieved martyrdom.’ Sayyiduna ‘Umar (radiyallahu ‘anhu) said, ‘I wish that these [virtues you mentioned] would balance [my sins], so that there will be nothing for me and nothing against me.’

‘When he turned [to go away], his lower garment was touching the ground. Sayyiduna ‘Umar (radiyallahu ‘anhu) said, ‘Bring the youngster back.’ He said, ‘O Nephew! Raise your garment for this is purer for your clothes and shows more Taqwa for your Rabb’

(Sahih Bukhari, Hadith: 3700)

See a detailed article on this topic here

And Allah Ta’ala Knows best.

Answered by: Moulana Suhail Motala

Approved by: Moulana Muhammad Abasoomar

__________

التخريج من المصادر العربية

صحيح البخاري:
(٥٧٨٧) – حدثنا آدم، حدثنا شعبة، حدثنا سعيد بن أبي سعيد المقبري، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار».

صحيح مسلم:
(١٠٦) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، ومحمد بن المثنى، وابن بشار، قالوا: حدثنا محمد بن جعفر، عن شعبة، عن علي بن مدرك، عن أبي زرعة، عن خرشة بن الحر، عن أبي ذر، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة، ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم» قال: فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرارا، قال أبو ذر: خابوا وخسروا، من هم يا رسول الله؟ قال: «المسبل، والمنان، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب»

سنن النسائي المجتبى:
(٥٣٣٢) – أخبرنا محمد بن عبد الله بن عبيد بن عقيل، قال: حدثني جدي، قال: حدثنا شعبة، عن أشعث، قال: سمعت سعيد بن جبير، عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله عز وجل لا ينظر إلى مسبل الإزار»

سنن أبي داود:
(٤٠٨١) – حدثنا مسدد، أخبرنا يحيى، عن أبي غفار، حدثنا أبو تميمة الهجيمي عن أبي جري جابر بن سليم، قال: رأيت رجلا يصدر الناس عن رأيه، لا يقول شيئا إلا صدروا عنه، قلت: من هذا؟ قالوا: رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: قلت: عليك السلام يا رسول الله، مرتين، قال: ” لا تقل: عليك السلام،  عليك السلام تحية الميت، قل: السلام عليك ” قال: قلت: أنت رسول الله؟ قال: «أنا رسول الله الذي إذا أصابك ضر فدعوته كشفه عنك، وإن أصابك عام سنة فدعوته، أنبتها لك، وإذا كنت بأرض قفر أو فلاة  فضلت راحلتك فدعوته، ردها عليك»، قال: قلت: اعهد إلي، قال: «لا تسبن أحدا» قال: فما سببت بعده حرا، ولا عبدا، ولا بعيرا، ولا شاة، قال: «ولا تحقرن شيئا من المعروف، وأن تكلم أخاك وأنت منبسط إليه بوجهك إن ذلك من المعروف، وارفع إزارك إلى أنصاف الساق، فإن أبيت فإلى الكعبين، وإياك وإسبال الإزار، فإنها من المخيلة، وإن الله عز وجل لا يحب المخيلة، وإن امرؤ شتمك وعيرك بما يعلم فيك، فلا تعيره بما تعلم فيه، فإنما وبال ذلك عليه»

سنن أبي داود
(٦٣٨) – حدثنا موسى بن إسماعيل، حدثنا أبان، حدثنا يحيى، عن أبي جعفر، عن عطاء بن يسار، عن أبي هريرة، قال: بينما رجل يصلي مسبلا إزاره إذ قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اذهب فتوضأ»، فذهب فتوضأ، ثم جاء، ثم قال: «اذهب فتوضأ»، فذهب فتوضأ، ثم جاء، فقال له رجل: يا رسول الله ما لك أمرته أن يتوضأ، ثم سكت عنه، فقال: «إنه كان يصلي وهو مسبل إزاره وإن الله جل ذكره لا يقبل صلاة رجل مسبل إزاره»

سنن أبي داود:
(٤٠٨٦) – حدثنا هارون بن عبد الله، حدثنا أبو عامر يعني عبد الملك بن عمرو، حدثنا هشام بن سعد، عن قيس بن بشر التغلبي، قال: أخبرني أبي، وكان جليسا لأبي الدرداء، قال: كان بدمشق رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يقال له: ابن الحنظلية، وكان رجلا متوحدا، قلما يجالس الناس، إنما هو صلاة، فإذا فرغ، فإنما هو تسبيح وتكبير حتى يأتي أهله، فمر بنا ونحن عند أبي الدرداء، فقال له أبو الدرداء: كلمة تنفعنا ولا تضرك، قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية، فقدمت، فجاء رجل منهم فجلس في المجلس الذي يجلس فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال لرجل إلى جنبه: لو رأيتنا حين التقينا نحن والعدو فحمل فلان فطعن، فقال: خذها مني وأنا الغلام الغفاري، كيف ترى في قوله؟ قال: ما أراه إلا قد بطل أجره، فسمع بذلك آخر، فقال: ما أرى بذلك بأسا، فتنازعا حتى سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «سبحان الله لا بأس أن يؤجر، ويحمد» فرأيت أبا الدرداء سر بذلك، وجعل يرفع رأسه إليه ويقول: أنت سمعت ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فيقول: نعم، فما زال يعيد عليه حتى إني لأقول: ليبركن على ركبتيه، قال: فمر بنا يوما آخر، فقال له أبو الدرداء: كلمة تنفعنا ولا تضرك، قال: قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: «المنفق على الخيل كالباسط يده بالصدقة لا يقبضها» ثم مر بنا يوما آخر، فقال له أبو الدرداء: كلمة تنفعنا ولا تضرك، قال: قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم «نعم الرجل خريم الأسدي، لولا طول جمته، وإسبال إزاره»، فبلغ ذلك خريما فعجل، فأخذ شفرة فقطع بها جمته إلى أذنيه، ورفع إزاره إلى أنصاف ساقيه، ثم مر بنا يوما آخر، فقال له أبو الدرداء: كلمة تنفعنا، ولا تضرك، فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إنكم قادمون على إخوانكم، فأصلحوا رحالكم، وأصلحوا لباسكم، حتى تكونوا كأنكم شامة في الناس، فإن الله لا يحب الفحش، ولا التفحش»، قال أبو داود: وكذلك قال: أبو نعيم، عن هشام قال: «حتى تكونوا كالشامة في الناس».

صحيح البخاري:
(٣٧٠٠) – وجاء رجل شاب، فقال: أبشر يا أمير المؤمنين ببشرى الله لك، من صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقدم في الإسلام ما قد علمت، ثم وليت فعدلت، ثم شهادة، قال: وددت أن ذلك كفاف لا علي ولا لي، فلما أدبر إذا إزاره يمس الأرض، قال: ردوا علي الغلام، قال: يا ابن أخي ارفع ثوبك، فإنه أبقى لثوبك، وأتقى لربك يا عبد الله بن عمر